أخبار مؤشرات الاسهم العالميه: الأسهم العالمية تحت الضغط مع استمرار مخاوف سحب التحفيز

أكرم عادل

تراجعت معظم الأسهم العالمية بتداولات يوم الخميس، مما زاد من الخسائر التي شوهدت في الأيام الأخيرة، حيث تركزت المخاوف على مستقبل التحفيز الاقتصادي، في حين تراجعت شركات الألعاب والإعلام الصينية على نطاق واسع وسط استمرار التدقيق التنظيمي، لتتبع الأسواق خسائر وول ستريت أمس بعد تقرير الاحتياطي الفيدرالي الذي أظهر تباطؤ النشاط الاقتصادي الأمريكي هذا الصيف.

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: -

  • انخفض مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) في طوكيو ليسجل خسائر نسبة بلغت -0.57٪ ما يعادل -173.02 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 30,008.19.
  • بينما ارتفع مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.49% ما يعادل 17.94 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 3,693.13.
  • وتراجع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليسجل خسائر بنسبة بلغت -2.03% ما يعادل -604.93 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 25,716.00.
  • وبحلول الساعة 10:45 بتوقيت جرينتش هبط مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت -0.35% بما يعادل -14.64 نقطة ليستقر عند مستوى 4,162.51.
  • فيما نزل مؤشر داكس (DAX) الألماني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.28% بما يعادل -51.13 نقطة ليستقر عند مستوى 15,567.15.

وانخفض مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليسجل خسائر بلغت نسبته -1.26% بما يعادل -89.08 نقطة ليستقر عند مستوى 7,006.45.

كانت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي تشير إلى انخفاض 80 نقطة، معدة لافتتاح ضعيف بعد أن انخفض المؤشر 68 نقطة يوم الأربعاء ليغلق عند 35,031. أشارت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 و Nasdaq إلى افتتاح متشائم بالمثل. حقق مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز خسائر لليوم الثالث على التوالي يوم الأربعاء.

أشارت بعض التقارير إلى عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا وتزايد مشاكل سلاسل التوريد ونقص العمالة - وهي مشاكل تؤثر على العديد من الاقتصادات، وانخفضت المؤشرات الرئيسية في طوكيو وهونج كونج وشنغهاي وسيدني.

مددت اليابان إجراءاتها الطارئة لمكافحة تفشي COVID-19 حتى نهاية سبتمبر/ أيلول، حيث انخفض عدد الحالات الجديدة ولكن ببطء، مما أدى إلى إجهاد نظام الرعاية الصحية.

بينما تعرضت الأسواق الصينية للضغط بسبب التحركات الإضافية التي اتخذتها الحكومة لتعزيز الضوابط على الأعمال التجارية عبر الإنترنت التي ازدهرت خلال الوباء.

في تطور آخر بهذا السياق تقول وكالات التصنيف إن مجموعة Evergrande، إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في الصين، من المرجح بشكل متزايد أن تتخلف عن سداد ديونها، بعد تقارير إخبارية تفيد بأنها ستؤخر مدفوعات الفائدة على القروض المصرفية. تقوم الشركة ببيع الأصول لجمع السيولة وتواجه شكاوى من تأخرها في الدفع للمقاولين وفي تسليم المشاريع للعملاء.

خفضت وكالتا التصنيف موديز وفيتش تصنيفهما على ديون Evergrande هذا الأسبوع إلى مستوى يشير إلى أنهم يعتقدون أن الشركة من المحتمل أن تتخلف عن سداد السندات بسبب نقص السيولة. تحاول السلطات الصينية خفض مستويات الديون المرتفعة في الاقتصاد وحثت Evergrande على حل ديونها التي تزيد عن 300 مليار دولار، لكن المحللين الماليين يشيرون إلى أنها قد تسمح بالتخلف عن السداد مع محاولة تقليل تأثيرها على النظام المالي.

كما تراجعت الأسهم في وسائل الإعلام الصينية وشركات الألعاب مثل Tencent و NetEase، المدرجة في هونج كونج، بعد التقارير التي تفيد بأن المنظمين استدعوا مجموعات في القطاع للتأكد من أنهم قد نفذوا قواعد جديدة واحترامهم لقوانين المنافسة. منعت الصين الشهر الماضي الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا من لعب ألعاب الفيديو لأكثر من ثلاث ساعات كل أسبوع.

يتركز اهتمام المستثمرين على مستقبل السياسة النقدية وبالتحديد برامج عصر الوباء Covid-19 لشراء الأصول الشهرية من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنوك المركزية الأخرى، والتي تضيف السيولة إلى الأسواق.

سلط المحللون الضوء أيضًا على حالة عدم اليقين بشأن ما إذا كان سيتم إعادة تعيين رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، والمخاوف بشأن سقف الديون الأمريكية بعد أن حثت وزيرة الخزانة جانيت يلين الكونجرس على تعليق أو رفع حد الديون.

كما تسلط الأضواء على البنك المركزي الأوروبي بشأن قرار صدر في وقت لاحق اليوم بشأن وتيرة شراء السندات في الربع الرابع. من المتوقع أن تتباطأ الوتيرة.

من المتوقع أن يخفض البنك المركزي الأوروبي معدل شراء السندات الشهري بعد أن وصل التضخم إلى 3٪ على أساس سنوي في أغسطس/ آب. يليه مؤتمر صحفي مع رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد.

قال جون ويليامز رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، الذي حصل على تصويت في كل اجتماع لتحديد سعر الفائدة، في وقت متأخر من يوم الأربعاء، إن البنك المركزي لا يزال في طريقه لتقليل مشترياته من السندات هذا العام.

ستكون مطالبات البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة في بؤرة الاهتمام، مع توقعات بأن 335 ألف أمريكي تقدموا بطلب للحصول على بطالة الأسبوع الماضي. أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه سيراقب عن كثب بيانات التوظيف بينما يفكر في إبطاء عمليات شراء الأصول أو تقليصها هذا العام.
أخبار مؤشرات الاسهم العالميه

أكرم عادل

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.