كيفية كسب المال من تداول السلع

لسوء الحظ بالنسبة لمعظم متداولي الفوركس ، فإنهم يميلون إلى التغاضي عن عالم كامل من الأرباح المحتملة. في نهاية الأمر، لا يتداول الناس باليورو والجنيه البريطاني والين الياباني ، أو حتى الدولار الأمريكي فقط. ومع ذلك ، بكوننا متداولي فوركس ، لدينا رؤية فريدة حول ما يمكن أن يحرك السلع ، ومعظمنا لا يكلف نفسه عناء التداول بها!

الدولار الأمريكي

ضع في اعتبارك أن واحدة من أكبر المحركات للسلع هي قيمة الدولار الأمريكي. وذلك لأن معظم السلع يتم تداولها بتلك العملة. على سبيل المثال ، إذا كنت تحاول شراء براميل من النفط الخام ، فسيتعين عليك دفع ثمنها بالدولار الأمريكي. لذلك إذا فكرت في الأمر بهذه الطريقة ، إذا كان الدولار الأمريكي قويًا من الناحية النظرية ، فمن المفترض أن نحتاج دولارات أقل لشراء هذا النفط. بالمقابل ، إذا انخفضت قيمة الدولار الأمريكي ، فسيتطلب الأمر المزيد من تلك الدولارات لشراء النفط.

في هذه الحالة ، يمكن أن تكون لديك فكرة عن المكان الذي يمكن أن تتداول فيه النفط الخام. يمكنك أن ترى نفس الشيء مع الذرة والسكر والقهوة وأي سلعة أخرى يتم تداولها بالدولار الأمريكي. (على الرغم من وجود بعض الأسواق التي تسمح باستخدام العملات الأخرى للدفع مقابل سلعة ما ، فستكون تحت ضعط كبير للعثور عليها).

تتداول السلع تماما مثل أي شيء آخر

تداول السلع يشبه إلى حد كبير الأسواق الأخرى. على سبيل المثال ، الدعم والمقاومة هي نفسها ، وكذلك التحليل الفني. نظرًا لأن سوق الفوركس يعد سوقًا مدفوعاً تقنيًا ، فهو يمنحك بداية بسيطة عندما يتعلق الأمر بتداول الأسواق الأخرى. متداولي الفوركس معروفون بكونهم من أكثر المتداولين التقنيين في العالم ، لذلك من المنطقي أنه يترجم ذلك بشكل جيد جدًا.

كل سلعة لها القليل من شخصيتها الفريدة الخاصة بها ، ولكن في النهاية تتفوق أوجه التشابه على الاختلافات. على سبيل المثال ، أجد أن الذهب يميل إلى التحرك بزيادات 25 دولار، ويميل النفط الخام إلى التحرك بزيادات بمقدار 10 دولارات. هذا لا يعني أنه يجب أن يفعل ذلك ، فقط أنه يقوم بذلك في كثير من الأحيان. إذا قمت بوضع رسم بياني ، ووضع خطوط في تلك الزيادات ، فسترى ما أقصده. 50 دولارًا تعني الكثير في سوق النفط الخام ، وكذلك 60 دولارًا. تهتم أسواق الذهب بمستوى 1200 دولار ، ومستوى 1225 دولار ، ومستوى 1250 دولار ، وهكذا.

شركات الوساطة المختلفة

ضع في اعتبارك أن هناك الكثير من شركات الوساطة المختلفة التي يمكنك استخدامها لتداول السلع. هناك شركات وساطة آجلة ، والتي بالطبع تخضع لضوابط عالية لكنها أيضًا مكلفة للغاية بالنسبة لبعض المتداولين ، حيث تميل أسواق العقود الآجلة إلى أن تأخذ هامشًا أكبر بكثير مما قد تكون معتاداً عليه. إذا كان لديك رأس مال بقيمة 2000 دولار ، فلن يكون لديك فرصة للتداول في أسواق العقود الآجلة. ومع ذلك ، يمكنك التداول بالعقود مقابل الفرقوقات ، والتي يتم تقديمها غالبًا بواسطة وسطاء الفوركس.

الفرق الرئيسي هو حجم حسابك. نعم ، أسواق العقود الآجلة مفتوحة وشفافة للغاية ، لكن لديك أيضًا مشكلة في تداول صفقات صغيرة جدًا كما تفعل في سوق العقود مقابل الفروقات. يتعلق الأمر بما تعتقد أنه يناسب شخصيتك والأهم من ذلك حجم رأس مالك التداولي عندما يتعلق الأمر بتداول هذه الأسواق.

تأكد من أن شركة الوساطة التي تتعامل معها مشرعة ، والتي سيكون معظمها كذلك. هناك بعض شركات الوساطة التي تقدم العقود الآجلة والعملات الأجنبية ، والتي مرة أخرى ، إذا كان لديك ما يكفي من الأموال المتاحة ، يمكنك الاستفادة من هذا الوضع. في نهاية المطاف ، هذا سوق يجب أن تنتبه إليه ، لأن لديك بالفعل ميزة بداية مقارنة بمعظم المتداولين الجدد.

 

الخطوة الأولى

الخطوة الأولى بالطبع هي فتح حساب تجريبي. ضع في اعتبارك أن شركات الوساطة الآجلة تميل إلى تقديم عروض تجريبية محدودة ، لذلك قد تضطر إلى تجربة العديد منها. ليس من غير المألوف أن تقدم الوساطة نسخة تجريبية مدتها 14 يومًا. مع وضع ذلك في الاعتبار ، فإنه يحد من القدرة على التجربة. معظم شركات الوساطة في العقود مقابل الفروقات تقدم فترات تجريبية أطول. وذلك لأن هناك رسوم بيانات يتم فرضها على شركات الوساطة من قبل CME أو CBOT على سبيل المثال.

من خلال قضاء بعض الوقت في التداول التجريبي ، يمكنك التخلص من الكثير من المصاعب المرتبطة بمنحنى التعلم. ومع ذلك ، إذا كنت متداولاً فنيًا ، فمن المحتمل أنك لن تستغرق وقتًا طويلاً للتكيف مع هذه الأسواق. ستجد أن بعضها أكثر تقنية من غيرها ، على سبيل المثال الذهب والنفط. في نهاية اليوم ، هناك الكثير من الفرص أمام المتداولين للربح ، وعن طريق الدخول إلى قطاع السلع ، فأنت تقوم بإضافة أداة أخرى إلى صندوق الأدوات الخاص بك عندما يتعلق الأمر بالإستثمار.

تجارة السلع

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.