الدليل إلى 5 العملات الرقمية الرئيسية

البيتكوين البيتكوين

البيتكوين هي حالياً أكبر وأشهر وأكثر العملات الرقمية قيمة. كما أنها كذلك كانت الأولى، حيث أطلقت من قبل "ساتوشي ناكاموتو" الذي ما يزال مجهولاً، عام 2009. كانت قيمتها الرأسمالية السوقية بتاريخ 1 سبتمبر 2017 أكثر من 77 مليار دولار، عندما كان قدر عدد ملاك البيتكوين بثلاث ملايين شخص. مقبولة في محلات بيع بالتجزئة أكثر من أي عملة رقمية أخرى. هي الخيار الواضح لأغلبية المستثمرين والمضاربين والمتداولين، حيث أنها العملة الرقمية الأكثر سيولة، ويمكن شرائها وبيعها أو تداولها بطرق أخرى من خلال منصات أكثر من أي عملة بديلة أخرى. البيتكوين تنشأ من خلال التعدين، والذي كان ضمن نطاق أجهزة اللابتوب والكمبيوترات العادية، ولكنها لم تعد عملية سهلة بعد الآن. عند معدلات التعدين الحالية، يتم إنشاء حوالي 12.5 بتكوين كل 10 دقائق.

سوف يتباطئ معدل الإنتاج هذا بشكل تدريجي، حتى يصبح إجمالي عدد البيتكوين 21 مليون، والذي يتوقع أن يكون حول العام 2140. جميع التعاملات، بما في ذلك إنشاء بتكوين جديدة وجميع عمليات بيع ومعاملات البيتكوين، تسجل في سجل عام. بالتالي، يجب أن يتم قبول التعاملات من قبل جميع العقد في تكنولوجيا البلوك تشين للبتكوين، وبما أنها مملوكة بشكل واسع نسبياً، فإن التعاملات تستغرق 10 دقائق على الأقل لكي يتم المصادقة عليها. العاملين في مجال تعدين البيتكوين يقومون بدور العقد ضمن البلوكشين، ويديرون النظام ويعالجون جميع المعاملات. بعد أن يتم تعدين البيتكوين الـ 21 مليون كاملة، سوف يكون لدى العاملين في التعدين حاجة أكبر لفرض رسوم المعاملات من أجل المحافظة على الربحية. لهذا السبب وحده، يشعر المتداولين بالقلق أن العملة الرقمية سوف تواجه مشاكل في المستقبل. ولكن من الجدير بالذكر أن شراء الأصول أو حتى تبادل العملة، يخضع هو الآخر لرسوم المعاملة، وبالتالي فإن البيتكوين ليست بالضرورة في وضع سيئ مقارنة بالأصول الأخرى القابلة للتداول. قد يقوم العاملين في التعدين بفرض رسوم تعاملات إن رغبوا، وتحديد أولوية المعاملات المعلقة بحسب ما إن كانت تتطلب رسوماً. هذا يعني أنك إن كنت في عجلة، يمكنك دفع مبلغ أكبر قليلاً للحصول على معالجة أسعر لمعاملتك.

معاملات وملكية البيتكوين هي أمر خاص، حيث أنه على الرغم من أن سجل البلوكشين عام ويحتوي على سجلات جميع التعاملات التي أجريت على الإطلاق، فإن الملاك يعرفون من خلال اعتمادات رقمية (مفاتيح) وليس بالأسهم أو اي عوامل تعريف أخرى. من الممكن أن يقوم الملاك بتخزين وحماية مفاتيحهم بإستخدام عدة طرق، سوف نقوم بتغطيتها لاحقاً بتفصيل أكبر.

بالإضافة إلى كونها العملة الرقمية الأشهر والأكبر، فإن للبتكوين صورة رائدة وثورية، وهي ليست مدعومة بأي مؤسسة كبرى وتعتبر بأنها مخربة بشكل بطولي. بعبارة أخرى، قد تكون البيتكوين بمكانة ويكيليكس بين العملات الرقمية.

الإيثيريومالإيثيريوم

الإيثيريوم هي ثاني عملة حجماً بعد البيتكوين. إنطلقت الإيثيريوم في 2015، وتم تطويرها من قبل مبرج بيتكوين لم يكن مفتوناً بفعالية البيتكوين.

قيمتها السوقية بتاريخ 1 سبتمبر 2017 كانت أكثر من 36 مليار دولار، أقل من نصف قيمة البيتكوين، وهناك حوالي 750,000 شخص يملكون الإيثير (كما تعرف تقنياً). العملة مقبولة لدى عدد أقل من أماكن البيع بالتجزئة أو أي منظمة تجارية أخرى كطريقة للدفع. جوهر الإيثيريوم هو أنها تكنولوجيا البلوكشين مصممة لتشغيل "عقود ذكية"، وهي عبارة عن بروتوكولات كمبيوتر تهدف إلى تسهيل والتحقق من، أو دعم المفاوضات أو أداء العقد. يمكن التفكير بالإيثيريوم على أنها عملة لعقود الأعمال التجارية عن طريق الإنترنت، على عكس البيتكوين التي تهدف إلى أن تكون مخزن للقيمة وطريقة عامة للتبادل. الأمر المدهش بشأن "العقود الذكية" هو أنها ذات سياسة ذاتية: تصبح العقود باطلة بشكل أوتوماتيكي عندما لا يتمكن أحد أطراف العقد من الإيفاء بإلتزاماته.

بعبارة أخرى، الإيثيريوم شبيهة بالبيتكوين من الناحية الوظيفية. ويتم تعدينها كذلك، ولكن القواعد التي تحكم طريقة التعدين في المستقبل أقل وضوحاً من قواعد البيتكوين. لدى الإيثيريوم صورة ترتبط بالشركات أكثر، وقد أدخلت إلى السوق عن طريق شركة سويسرية. حصلت الإيثيريوم على بعض السمعة السلبية حيث تم اختراق سجلها بنجاح، وخضعت للعديد من الإنقسامات عن طريق ما يعرف بإسم "hard forks"، والتي هندس أولها كطريقة لإستعادة الأصول المسروقة عن طريق القرصنة. على الرغم من ذلك، يرى بعض محللي العملات الرقمية بأن الإيثيريوم على الأغلب أن تتخطى البيتكوين من حيث القيمة السوقية عند نقطة معينة في المستقبل. مع هذا، فقد شهدت الأشهر الماضية نمو القيمة الرأسمالية للبتكوين بشكل أسرع بكثير من الإيثيريوم.

Cryptocurrencies

بتكوين كاش

بتكوين كاش هو فرع من البيتكوين، وأنشئ بتاريخ 1 أغسطس 2017 من "hard fork" في بلوكشين الخاص بالبيتكوين. انقسام "hard fork" هذا كانت نتيجة التوتر بين يضع أولية البيتكوين كمخزن للقيمة (أي كإستثمار) فوق كونها وسيلة تبادل (أي نقد يمكن تحويله). أراد بعض العاملين في تعدين البيتكوين إزالة الحدود بهدف زيادة سرعة أوقات التعاملات. النتيجة كانت أن بعض البيتكوين انقسمت لتشكل عملة رقمية جديدة مع وقت تعاملات أسرع، يطلق عليها إسم بتكوين كاش. يتم تعدين هذه العملة، وتعمل بنفس طريقة عمل البيتكوين. قيمتها الرأسمالية السوقية بتاريخ 1 سبتمبر 2017 كانت أكثر من 9.8 مليار دولار، أي حوالي ثمن قيمة البيتكوين. بتكوين كاش مفيد أكثر بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون بالحصول على مصدر الدخل عن طريق العملات الرقمية، أو تنفيذ العديد من تعاملات الأعمال السريعة. يمكن أن تعتبر على أنها مركبة استثمار، حيث أن لها مكان سوقي، ومنذ الإنفصال، لا يوجد شك بأن هذا السعر قد ارتفع بأكثر من ارتفاع سعر البيتكوين.

الريبلالريبل

الريبل هي رابع أكبر عملة رقمية. القيمة الرأسمالية السوقية بتاريخ 1 سبتمبر 2017 كانت أقل من 9 مليار دولار بقليل. أطلقت العملة في 2012 ولكنها كانت تطور على مدار 8 سنوات قبل ذلك. الريبل مختلفة تماماً عن البيتكوين والإيثيريوم، حيث أن صورتها مرتبطة أكثر بالشركات، وهي مدعومة من قبل الشركات، وهي حقيقة شبكة تعاملات لامركزية يتم المصادقة عليها من قبل الإجماع بدلاً من العملة الرقمية المباشرة. طورت هذه العملة كنظام تسوية مباشر سريع ورخيص، ويمكن أن تتحقق من التعاملات خلال بضعة ثواني، بسرعة أكبر من أي عملة رقمية أخرى. تستخدم هذا العملة فعلياً من قبل العديد من البنوك الكبرى، الذين يعتبرونها نظام أكثر أمناً من البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى. عملتها الأصلية هي "الريبل"، ولكن يمكنها دعم أي وحدة قيمة، سواءاً كانت عملة ورقية مثل الدولار الأمريكي، أو حتى الأميال السمائية أو غيرها من الرموز. هذه الليونة، بالإضافة إلى تبينها من قبل البنوك، تجذب بعض المستثمرين الذي يشعرون بأن تكنولوجيا الريبل سوف تسيطر على السوق وفي النهاية سوف تتخطى البيتكوين والإيثيريوم في حجم الرأسمال السوقي. ولكن، يجدر الإشارة إلى أن قيمتها ترتفع بوتيرة أبطئ بكثير خلال الربع الثاني والثالث من 2017 مقارنة بقيمة العملات الرقمية الرئيسية الأخرى.

 

اللايتكويناللايتكوين

اللايتكوين هو خامس أكبر عملة رقمية. القيمة الرأسمالية السوقية لها بتاريخ 1 سبتمبر 2017 كانت 3.4 مليار دولار. أطلقت هذه العملة عام 2011، وكانت انقسام من البيتكوين، أي أنها فرع منها. عملياتها مطابقة تقريباً لعمليات البيتكوين بكل الأشكال، بإستثناء أنها تمتلك دوماً سرعة معالجة أكبر ويمكن أن تقوم حالياً بمعالجة التعاملات بسرعة تفوق البيتكوين بأربع مرات تقريباً.

-

-

-

 

نظرة عامة على العملات الرقمية الرئيسية الخمسة

من المنظور الإستثماري أو التداولي، من المنطقي أن ننظر إلى الفروقات والتشابهات بين كل من العملات الرقمية الرئيسية كنقطة بداية. بهذه الطريقة، يمكنك التأكد من أنك لست تشتري الكثير من نفس النوع. لذلك، سوف نقوم بتشخيص كل من العملات الرقمية. العناصر الرئيسية التي تفصلها عن بعضها، والتي من المحتمل تؤثر في احتمالاتها، هي التشغيل، الرأسمال السوقي، الصورة والشعبية والأمان وسرعات المعالجة، كما هو موضح في الأسفل:

 

البيتكوين

الإيثيريوم

بتكوين كاش

الريبل

اللايتكوين

الإطلاق

2009

2015

2017

2012

2012

الرسملة السوقية

77 مليار دولار

36 مليار دولار

10 مليار دولار

9 مليار دولار

3 مليار دولار

عملة أوشبكة؟

عملة

عملة

عملة

شبكة

عملة

سجل الأمن

جيد

مشكوك فيه

جيد

ممتاز

جيد

الشهرة؟

عالية

نوعاً ما

نوعاً ما

قليلاً

قليلاً

سرعة التعامل

بطيئة

بطيئة

سريعة

سريعة جداً

سريعة.

دعم من الشركات؟

لا

JPMorgan Chase, Microsoft, CME Group, BNY Mellon

لا

Google Ventures, Standard Chartered, accenture, Santander, InnoVentures

لا

الصورة

بديل

شركات

بديل

شركات جداً

بديل

مرتبطة بالبيتكوين؟

لا ينطبق

لا

نعم- hard fork

لا

نعم fork

 

العملة المختلفة بشكل واضح هي الريبل: فهي عملة مرتبطة بشكل كبير بالشركات، وهي شبكة وليست عملة. في المستقبل، ربما أن تصبح المصفوفة التي تمر من خلالها جميع، أو تقريباً جميع معاملات العملات الرقمية.

إلى جانب الريبل، فإن التنافس الرئيس هو بين البيتكوين والإيثيريوم، والأخيرة تأمل بأن تتخطى البيتكوين كرائدة في القيمة السوقية قريباً.

يمكن وضع بتكوين كاش واللايتكوين معاً كعملات مصممة لأن تكون مثالية للتبادل بدلاً من التوفير/الإستثمار.

لهذا الأسباب الرئيسية، يكون من المنطقي تقسيم العملات الرئيسية الخمسة إلى 3 مجموعات:

  1. الريبل.
  2. البيتكوين والإيثيريوم.
  3. البيتكوين كاش واللايتكوين.

عندما يتعلق الأمر بالتحليل التقني للأسعار السوقية، فإن القصة أكثر تعقيداً. الرسم البياني أدناه يظهر قيمة البيتكوين والإيثيريوم واللايتكوين والريبل بالدولار الأمريكي من 1 مارس إلى سبتمبر 2017.

البيتكوين مقابل الدولار الأمريكي

في حين أن جميع هذه العملات حققت مكاسب كبيرة خلال هذه الفترة، لاحظ بأن الريبل ما يزال أقل بكثير من أعلى سعر وصل له بتاريخ 17 مايو، في حين أن العملات الرقمية الأخرى (الحقيقية) استمرت كلها بالإرتفاع خلال صيف 2017. استمرت البيتكوين والإيثيروم بالوصول إلى ارتفاعات جديدة بشكل ثابت، في حين ما تزال اللايتكوين أدنى من قمتها، والذي يمكن أن نراه بشكل أوضح في الرسم البياني أدناه.

الحركة السعرية للأشهر الستة الماضية يبدو بأنها تشير إلى وجود صحة في تصنيفنا لمجموعات. لاحظ كذلك إلى أن العملات الرقمية التي لها قيمة رأسمالية سوقية أقل، على مايبدو أنها تظهر تقلبات أعلى، والذي لا يعتبر أمراً مفاجئاً، حيث أن الأصول ذات السيولة الأقل عادة ما تكون أكثر تقلباً.

العملات الرقمية الصغرى

إن كنت تفكر في أن تصبح مستثمر طويل الأجل في العملات الرقمية، من المجدي التفكير بشراء حجم معين من العملات الأقل شهرة، والتي قد تستمر في التقدم لتصبح هي الرائدة. عند الإستثمار في المحافظ الإستثمارية عالية المخاطر، فإن أفضل الأرباح تأتي غالباً من المكاسب المدهشة التي يحققها عنصر أو عنصرين. لذلك، فإن المحفظة المكونة من استثمارات صغيرة في عدد أكبر من العملات الرقمية الصغرى من الممكن أن تؤدي إلى نتائج كبيرة.

إن قررت الإستثمار في العملات الرقمية الأقل شهرة، من المهم أن تقوم بالدراسة. يمكنك استعراض قائمة 100 عملة رقمية بحسب الرسملة السوقية هنا. في هذه الأثناء، نود أن نسلط الضوء على القليل من هذه البدائل الأصغر والتي نعتقد بأنها قد تبرز أكثر من البقية.

جوليم- مبنية على شبكة حيث يمكن لأي شخص تحقيق المال من خلال تأجير قدرة كمبيوتراتهم الغير مستخدمة عبر الغيمة. الآن، تحتل المرتبة 27 بين العملات الرقمية من حيث الرسملة السوقية.

مونيرو-  يتم الإعلان عنها على أنها غير قابلة للقرصنة مع مستوى غير مسبوق من الأمن. الآن تحتل المركز الثامن من حيث الرسملة السوقية.

 عملة نظام تخزين في الغيمة مبني على البلوكشين، حيث يتم إصدارها حالياً مقابل توفير مساحة تخزينية.ستروج-

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.