توقعات أسعار الذهب: اهم العوامل خلال عام 2017

إلى أين تتجه أسعار الذهب خلال العام 2017؟ لكي يكون الأمر منطقياً، تعرّفوا على أهم العوامل المؤثرة على سعر الذهب ومنها معدلات الفائدة والطلب والدولار الأمريكي وثقة المستثمر وأكثر. أين سوف يكون الذهب عند نهاية العام 2017؟ وهل هناك تفاءل اقتصادي في وجه أحد اهم المعادن الثمينة؟ وحده العام الجديد يعلم الحقيقة!

معدلات الفائدة

من الممكن ألا يكون لمعدلات الفائدة التأثير الذي قد تتخيله على الذهب. أي شخص يراقب تاريخ سعر الذهب مقابل تاريخ معدلات الفائدة سوف يلاحظ ارتباط 1:1. معدلات الفائدة، في نهاية الأمر، بقيت عند معدل 0 خلال أطول فترة من حكم إدارة أوباما، في حين أن سعر الذهب أظهر تقلبات أكثر بكثير.

على الرغم من ذلك، لسياسة البنك الفدرالي تأثير كبير على الإقتصاد. من المهم أن نتذكر محتوى معدلات الفائدة الحالية، فهي ما تزال متدنية جداً، أقل حتى منها عندما خفضت خلال الأزمات المالية في الماضي. حتى أن 3 عمليات رفع لمعدلات الفائدة خلال العام 2017، كما يتوقع البعض، قد لا ترفعها إلى مستويات ما قبل العام 2008.

التفاوت بين سياسة البنك المركزي كأحد العوامل التي يجب مراقبتها خلال العام 2017، والتي قد تحرك رأس المال بين الدول.

قوة الدولار الأمريكي

توقعات أسعار الذهب

هذا العامل دائماً ما يكون عاملاً قوياً في سعر الذهب – وقد يكون العامل الأقوى، بما أن الذهب يسعر بالدولار الأمريكي. كلما كان الدولار الأمريكي أقوى كلما زادت كمية الذهب التي يمكنها شرائها بالدولار، مما يؤدي إلى تراجع سعر الذهب.

خلال العام 2017، فإن السياسة المالية الأضيق قد تقود إلى دولار أقوى، خصوصاً عندما يضاف إليها ثقة أعلى – على فرض بأن الثقة المتبقية بعد انتخابات شهر نوفمبر الرئاسية بقية قوية. ولكن، ما إن كنت تصدق هذا الإفتراض يعتبر رأي شخصي أكثر من كونه توقع دقيق.

الطلب على الذهب

هل سوف يرتفع الطلب على الذهب خلال العام 2017 بسبب الطلب من البنوك المركزية؟ تقوم البنوك المركزية بشراء كميات متزايدة من الذهب بشكل أكبر مما تتوقع. على الرغم من أن البنوك المركزية في بعض الأحيان تعتبر عدوة للذهب- إلا أن هدفهم هو عملة ثابتة وذات قيمة في المقدمة – بعض البنوك المركزية تبحث عن شراء الذهب للحصول على الإستقرار مقابل العوامل السوقية.

من غير المحتمل بأن يكون لهذا الأمر تأثير كبير بما يكفي على الطلب على الذهب لدرجة ترتفع معها الأسعار بشكل كبير، ولكن بالتأكيد أنه عامل يستحق المراقبة ومتابعة التوقعات خلال العام.

ثقة المستثمر

مؤشر دو جونز الصناعي يبدو بأنه مؤشر على ثقة المستهلك أكثر من أي شيء آخر هذه الأيام. قد يكون السبب هو عدد صناديق الإستثمار وصناديق المؤشر يمتلك المستثمر العادي. إن قام الناس بشراء الأسهم هذه الأيام، فإنهم غالباً ما يشترون كميات كبيرة.

ثقة المستثمر تبقي الأسعار مرتفعة، مع زيادة الطلب على الأسهم. ولكن المستثمرين يجب أن يكونوا حذرين كذلك: قد تكون الثقة أمر شفاف في الأسواق، وعلى الرغم من أنها قد ترفع أسواق الأسهم، إلا أنها من الممكن بسهولة أن تؤدي إلى تأرجحه في الإتجاه الآخر.

الحاجة للتحويط

في العام 2016، ارتفع الطلب على الذهب بفضل القلق المتعلق بخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، والإقتصاد العاملي – ناهيك عن العوائد المنخفضة في أسعار السندات حول العالم. في حال بقي الذهب أداة تحويط، عندها فإن الحاجة للتحويط قد تكون العامل الأساسي ي السعر.

 هل سوف يحتاج الناس إلى التوجه نحو الذهب مرة أخرى عام 2017؟ الثقة المبكرة تشير إلى أنهم لن يقوموا بذلك. ولكن إن كنا نعلم أي شيء عن الأسواق، فهو عدم القدرة على التنبؤ بها على الدوام.

الاضطراب السياسي: هل علينا توقع المزيد خلال 2017؟

الذهب تحوط مقابل الأسهم ومقابل عدم الاستقرار بشكل عام. بعد الانتخابات الرئاسية عام 2016- والتي تزامنت مع تراجع حاد في سعر الذهب، كما لاحظنا، كان هناك تفاءل أكبر في الاقتصاد، توجه ارتفاع في أهداف معدلات الفائدة الفدرالية.

جميع المؤشرات لعام 2017 حتى الآن هي أن البنك الفدرالي سوف يسعى لرفع معدلات الفائدة أكثر. من الصعب التنبؤ بالاضطراب السياسي، وهو السبب الذي يدفع الكثير من المستثمرين للإبقاء على جزء من استثماراتهم في الذهب.

فهم المستقبل

توقع سعر أي شيء يعتبر أمراً صعباً، حتى على الأنماط طويلة الأجل مثل العام الكامل. ولكن إن كان العام 2017 يشبه العام 2016 – ولكننا لا نشير إلى ذلك- عندها فإننا من الممكن أن نشير نمواً متواضعاً للذهب حتى في وجه زيادة التفاؤل الاقتصادي. مع اختراق مؤشر دو جونز لأرقام قياسية، فإن هناك من يعتقد بأن هذا الوقت قد يكون مناسباً جداً للشراء. وحده العام الجديد يعلم الحقيقة.

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.

0 تعليقات

التسجيل مطلوب لضمان أمن أعضاء ديلي فوركس. لإضافة تعقيب يمكنك الدخول عبر الفيسبوك الخاص بك أو تسجيل لموقع ديلي فوركس.

دخول | أنشأ حساب مع موقع ديلي فوركس الآن