مزايا وسيئات تجارة السوينغ (تداول التأرجح)

*تم تحديث هذا المقال في فبراير 2019

تداول التأرجح او السوينغ هي إحدى التداولات الأشهر في الأسواق المالية، و لكن و كما هو الحال مع باقي طرق التداول و إستراتيجيات فوركس، فإن هناك الإيجابيات و السلبيات المرتبطة بالتعامل بالسوينغ، و معرفة مثل هذه الأمور في وقت مبكر قد يكون أمراً هاماً لتقرير ما إذا كنت تود التعامل بهذه التجارة على المدى الطويل.

مزايا تداول التأرجح

يمكنك تداول التأرجح من خلال الاستفادة من حالات المد و الجزر الطبيعية للأسواق. لا تتحرك الأسواق المالية في اتجاه واحد أبداً. و من خلال القدرة على الاستفادة من هذا الأمر، يمكنك زيادة العوائد وبهذا تقوم نظرياً بتحقيق الأرباح عندما يرتفع السوق خلال الأيام القليلة القادمة، و بعد ذلك تحقق الأرباح عندما يتراجع، حيث أنه من المؤكد أن يتراجع عاجلاً أو آجلاً. قم بزيارة هذه الصفحة لمعرفة ما هو الفرق بين التداول اليومي وتداول التأرجح؟

من خلال الدخول و الخروج من وإلى أسواق الفوركس، يمكنك تحديد المزيد من فرص التداول في فوركس. إذا ما نظرت إلى أي جدول مالي، يمكنك أن ترى بأنه يوجد هناك نمط طويل الأجل على الدوم تقريباً، و لكن قد لا يكون السوق دوماً في منطقة دعم أو مقاومة. من خلال الدخول و الخروج من السوق على مدى أيام قليلة، فمن الطبيعي أن تقوم بتحصيل الأرباح، و يمكنك تحديد الأسواق الجديدة التي تعد لتداولات أخرى. يساعد هذا الأمر توزيع المخاطرة، و تخصيص نسبة أقل بكثير من رأس المال عوضاً عن الحاجة الدائمة إلى نداء الهامش في فوركس. عندما تقوم بإغلاق وضعيتك الأولى، لن تضطر إلى إيداع المزيد من المال في حسابك لتغطية الوضعية الجديدة.

  • تكون نقاط توقف الخسارة في السوينغ والتي تتميز بالتداولات قصيرة المدى أصغر من التداولات ذات الفترات الزمنية الطويلة. قد تكون نقاط توقف الخسارة في تداول التأرجح عند 100 نقطة بناءاً على جدول 4 ساعات، في حين قد تكون نقطة توقف الخسارة على الجدول الأسبوعي المبنى على النمط العام عند 400 نقطة. يمكنك هذا الأمر من وضع وضعيات بأحجام أكبر بدلاً من قدرات تداولية غايةً في الصغر عن طريق التداولات طويلة الأمد.
  • لديك حدود واضحة. يعتبر متداول السوينغ متداولاً فنياً بشكل أكبر، و بالتالي تكون لديه في العادة منطقة محددة يعتبرها إشارةً على أن التداول يعمل على عكس ما يريد. و لهذا السبب، فيمكنك المعرفة عندما لا تعمل عملية التداول لصالحك، و يمكنك أن تحد من الأضرار التي قد تتسبب بها عملية التداول السيئة. قد يضطر المتداولون طوال الأمد في العادة إلى وضع مسافة أوسع للأسواق عندما ينتظرون منها أن تتبع "الأساسيات".

سلبيات السوينغ

  • من الممكن أن تتعرض كثيراً للسلع. مجرد أن السوق يظهر دعماً أو مقاومة في منطقة معينة، لا يعني بأنه سوف يحترمها في هذا اليوم. كما أنك في أي مرة تقوم فيها بوضع عملية تداول، فإنك تخاطر بالمال، و بالتالي فإنك تخاطر بالمال في مرات أكثر كمتداول السوينغ. الاحتمالات تقول بأنك قد تتعرض للخسارة من فترة إلى أخرى بغض النظر عن مدى مهارتك.
  • يجب أن تكون مطلعاً بشكل ممتاز على التحليلات الفنية. في حين أن هذه النقطة لا تعتبر بالضرورة من "السلبيات"، إلا أنها تعني المزيد من العمل. يمكن لأي أحد تقريباً أن يعرف بأن النمط يتجه من اليسار السفلي إلى اليمين العلوي على الجدول مع مرور الوقت، و لكن من يحاول التعامل بالسوينغ على ذلك الجدول عليه أن يحدد نقاط الدخول و الخروج، و هو الأمر الذي يمكن للمحلل الفني القيام به، و لكن عليك أن تتعلمه بالأول، و هذا أمرٌ يستغرق وقتا.
  • السوينغ يتطلب عقلية مختلفة و أعصاب أقوى من التداولات الطويلة الأخرى. في حين أن التداولات السريعة ليست مضاربة بالضرورة، فإن المتداول السريع يخاطر في أن يتعرض "لأن يخرج من السوق بسبب الخوف" حيث أن الانسحابات في النطاقات الضيقة تبدو أكثر عنفا ممن ينظر إلى الجداول الأسبوعية، و هذا يعتبر أمر نفسي على جميع المتداولين التعامل معه خلال فترة تداولاتهم عند التعامل مع وسيط فوركس في بلدك.تداول التأرجح او السوينغ

خلاصة
كما ترى، فإن هناك مزايا و سيئات للسوينغ، كما هو الحال مع أي شيءٍ آخر. بصراحة، يقوم أغلبية المتداولون بعدد مختلف من إستراتيجيات فوركس بسبب أن الأسواق لا تكون دوماً ملائمة لنوع معين من التداول و قد تتطلب استعمال أنواع أخرى في بعض الأحيان، و المتداول الجيد هو الذي لديه القدرة على استعمال أنواع مختلفة من التداول بهدف زيادة الربح من الفوركس. يجب على المتداول أن يتأقلم مع السوق، و ليس العكس.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.