الأزواج الرئيسية هذا الأسبوع- 13 مارس 2017

الإثنين, 13 مارس, 2017 13:34

الفرق بين النجاح والفشل في تداولات فوركس يعتمد على الأغلب على زوج العملات الذي تختار التداول به في كل أسبوع، وليس على الطرق التي قد تستخدمها لتحديد نقاط الدخول والخروج. في كل أسبوع، سوف أقوم بتحليل الأساسيات والميول والوضعيات التقنية من أجل تحديد أزواج العملات التي من المحتمل أن تعطي أسهل وأكثر الفرص التداولية ربحية خلال الأسبوع القادم. في بعض الحالات، سوف يكون الأمر تداولاً مع النمط و في حالات أخرى سوف يكون التداول بناءاً على مستويات الدعم والمقاومة في الأسواق الأكثر تراوحاً.

الصورة العامة لتاريخ 12 مارس 2017

توقعت الأسبوع الماضي بأن أفضل التداولات للأسبوع على الأغلب أن تكون صفقات بيع على زوج الدولار النيوزيلندي/الدولار الأمريكي و شراء على زوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي. كانت نتائج هذه التداولات فائزة، مع تراجع زوج الدولار النيوزيلندي/الدولار الأمريكي بنسبة 1.73% و زوج الدولار الأمريكي/الدولار الكندي ارتفع بنسبة 0.64%. معدل الفوز كان 1.19%.

يمر سوق فوركس في حالة حيرة كبيرة نسبياً مع القليل من التوجهات الواضحة، وخصوصاً فيما يتعلق بالدولار الأمريكي والذي عادة ما يكون المحرك الرئيسي وراء حركات الأسواق الرئيسية. على الرغم من أن تقرير رواتب القطاعات الغير زراعية كان جيداً، فقد كان أقل من توقعات ADP و يبدو بأن هناك بعض خيبة الظن في السوق. يشير هذا إلى أن الميول التصاعدية خافت نوعاً ما وهناك احتمالية أقل بأن يكون المحرك الرئيسي في سوق فوركس خلال الأسبوع القادم.

العملات الأكثر سلبية مقابل مقابل سلة طويلة الأجل من العملات ما تزال الدولار النيوزيلندي والدولار الكندي، وبدرجة أقل، الجنيه البريطاني. لذلك أتوقع بأن أفضل التداولات للأسبوع القادم سوف تكون صفقات شراء على الدولار الأمريكي وبيع للدولار النيوزيلندي والدولار الكندي وكذلك الجنيه البريطاني.

التحليل الأساسي والميول السوقية

العنصر الأساسي الذي يؤثر في السوق الآن هو منظور رفع معدلات الفائدة الأمريكية أكثر احتمالية أن يكون هذا الأسبوع، بعد التصريحات من عضوين من لجنة FOMC. هناك العديد من مدخلات البنوك المركزية لاحقاً هذا الأسبوع، ولذلك يبدو بأن السوق سوف يكون في وضع انتظار حتى التفاعل مع كل واحدٍ منها.

الجنيه البريطاني حصل على بعض الإهتمام مع تزايد حرب الكلمات بين الإتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية، مع إتخاذ الحكومة البريطانية موقف واضح بأنها مستعدة لمغادرة الإتحاد الأوروبي من دون أي اتفاقية. ضغط هذا الأمر على الجنيه البريطاني خلال الأسبوع الماضي.

التحليل التقني

مؤشر الدولار الأمريكي

رسم الدولار الأمريكي شمعة تصاعدية صغيرة مع فتيلة علوية واضحة ضمن نطاق النمط التصاعدي الأوسع الواضح على المدى الطويل. لاحظ كيف أن السعر وجد الدعم قريباً من خط النمط الداعم والمستوى الأفقي عند 12293، كما يظهر على الرسم البياني أدناه. كذلك، السعر ما يزال فوق مستواه من 3 و 6 أشهر مضت، والذي يعد مؤشر على أن النمط التصاعدي ما يزال قائماً. ولكن، الفتيلة العلوية على الشمعة الأخيرة تشير إلى أن الدولار الأمريكي يواجه مصاعب في الإرتفاع.

مؤشر الدولار الأمريكي

الدولار النيوزيلندي/الدولار الأمريكي

هذا الأسبوع، نرى شمعة تنازلية كبيرة أخرى بعد شمعة تنازلية كبيرة، والتي يبدو بأنها تتشكل مع الكثير من الزخم التنازلي. السعر ما دون مستوياته من قبل 3 و 6 أشهر، في إشارة إلى نمط تنازلي طويل الأجل. جميع المؤشرات تنازلية بإستثناء واحدة: السعر الآن ليس بعيداً من المنطقة ذات الدعم الهام في منطقة 0.6860. من المحتمل أن يعيق هذا الأمر التراجع، في حال وصل السعر إلى تلك المنطقة.

الدولار النيوزيلندي/الدولار الأمريكي

الدولار الأمريكي/الدولار الكندي

نرى هذا الأسبوع شمعة تصاعدية أخرى، والتي هي تصاعدية بإستثناء حقيقة أن لها فتيلة علوية واضحة. الحركة التصاعدية القوية دفعت بالسعر إلى ما فوق مستوياته قبل 3 و 6 أشهر في إشارة إلى بداية نمط تصاعدي جديد. و لكن السعر قريب جداً من منطقة مقاومة رئيسية عند حوالي 1.3550، والتي صمدت لعام كامل وبالتالي من الممكن أن يكون من الصعب اختراقها.

الدولار الأمريكي/الدولار الكندي

الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي

هذا الأسبوع نرى شمعة تنازلية أخرى و التي تغلق قريباً من انخفاضها. يبدو بأنها تشكل جزء صلب من الحركة التنازلية. هذه الحركة دفعت بالسعر ما دون مستواه قبل 3 و 6 أشهر في إشارة إلى نمط تنازلي قوي. الملاحظة الوحيدة تكمن في حقيقة أن المستوى 1.2000 وما دون ذلك قد تثبت بأنها مغرية جداً للمشترين على المدى الطويل، والذي من الممكن أن يرفع السعر إن تم الوصول إليه.

الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي

الخلاصة

وضعية تصاعدية على الدولار الأمريكي وتنازلية على الدولار النيوزيلندي والدولار الكندي والجنيه البريطاني.  

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.

0 تعليقات

التسجيل مطلوب لضمان أمن أعضاء ديلي فوركس. لإضافة تعقيب يمكنك الدخول عبر الفيسبوك الخاص بك أو تسجيل لموقع ديلي فوركس.

دخول | أنشأ حساب مع موقع ديلي فوركس الآن